الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / تقارير واخبار / ديرالزور..التعليم في مناطق سيطرة نظام الأسد بلاكوادر ولاخدمات

ديرالزور..التعليم في مناطق سيطرة نظام الأسد بلاكوادر ولاخدمات

الشرق نيوز
محمد الحمادي
الواقع التعليمي في ريف ديرالزور الشرقي غياب للكادر التعليمي ومستلزمات التعليم .
عدة شهور فقط كانت تفصل بين سيطرة نظام الأسد على ريف ديرالزور الشرقي وبين عودة المدنيين المجبرين على العودة نظراً لظروفهم الإقتصادية والإجتماعية , فجل من عادوا أجبرهم برد المخيمات والنزوح والواقع الإجتماعي والصحي والخدمي والمادي المتردي على الخضوع لشروط نظام الأسد والعودة إلى المناطق التي يسيطر عليها نظراً لأنهم وجدوا فيما تبقى من منازلهم مايقيهم الحاجة والبرد.

-يقول ع.س متحدثاً للشرق نيوز عن الواقع التعليمي في مدينة الميادين:
الواقع التعليمي في المنطقة مزري جداً لعدة أسباب, أهمها هو الشح في الكوادر التدريسية والخبرات السابقة في التعليم, وذلك أن جميع من يتواجدون في المنطقة هم حديثو العهد في المجال التعليمي, وكون غالبيتهم نازحين من مناطق أخرى, فإن الكادر التعليمي بنسبة 85 بالمئة هم من خارج المنطقة.
يستطرد ع.س بالقول: جميع المعلمين النازحين (مفيشين) أي أنهم غير ملتزمين بالدوام الرسمي للمدارس الذي فرضه عليهم النظام دون وجود أدنى رقابة على المدارس والكوادر التعليمية, حيث أنه خلال الأسبوع الواحد ربما يلتزم المعلم منهم بيومين او ثلاثة أيام حسب قوله.

-معضلة وطامة كبرى!!
يكمل ع.س حديثه فيقول: بالنسبة للطلاب هناك أمر هام يجب أن تتم معالجته بأقصى سرعة وإلا فإن التعليم سينهار مع العجز الكبير الذي نراه في المدارس, تجد طفل يبلغ من العمر 10 أعوام وهو لا يزال في مقاعد الصف الاول, وطالب يبلغ من العمر13 عاماً هو في الصف الثاني أو الثالث , بل أكثر من ذلك, طفل يبلغ 15 عاماً من المفترض أن يكون قد أنهى التعليم الأساسي (يقصد الشهادة الإعدادية-الصف التاسع) وهو يجلس في مقاعد طلاب صفوف السادس والسابع وهلم جرا
نسمع من أطفالنا عن حالات التنمر والتحرش والتدخين بشكل واسع بين هؤلاء الطلاب, حيث أن الفارق العمري بينهم كبير جداً, وإن لم يتحرك أحد من أجل الأطفال فإن المشاكل ستستمر بشكل أكبر وما خفي عن أعين الأهالي والمعلمين الغائبين المهملين أعظم.
-تجهيزات المدارس:
تجهيزات المدارس غير مكتملة,فلا يوجد مقاعد للطلاب بالإضافة إلى نفص الكتب المدرسية والمناهج القديمة التي لم يستبدلها النظام حتى هذا الوقت, بالإضافة إلى أن الأبواب والشبابيك غير كاملة في جميع الصفوف في ظل الأمطار والعواصف والرياح في فصل الشتاء في هذا الوقت على وجه التحديد, بالإضافة أن الطلاب غير ملتزمين باللباس الرسمي للمدارس, وذلك أنه ليس هناك التزام حقيقي من الكادر الإداري والتدريسي في المنطقة, مما لا يهيئ للطلاب الجو الدراسي المناسب لإستكمال تعليمهم.

شاهد أيضاً

حكومة نظام الأسد..بعد أكبر قرص شنكليش تخطط لإطلاق قمر صناعي

الشرق نيوز مايا درويش أثار تصريح وزير الاتصالات والتقانة في حكومة النظام إياد الخطيب ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + 4 =