الجمعة , أبريل 26 2019
الرئيسية / تقارير واخبار / السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام متحدثاً عن الانسحاب الأمريكي وعن طمأنة تركيا

السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام متحدثاً عن الانسحاب الأمريكي وعن طمأنة تركيا

الشرق نيوز

صرح السيناتور الجمهوري الأمريكي ” ليندسي غراهام” بأن أمريكا لن تترك أعداء لتركيا في سوريا في حال انسحبت القوات الأمريكية من هناك ” في إشارة إلى رأيه من قرار الرئيس الأمريكي ترمب بسحب القوات الأمريكية من سوريا .

و جاء تصريح السيناتور الأمريكي في حديث لقناة TRT التركية أثناء زيارته لتركيا اليوم ، و قال ليندسي :

” وعدنا تركيا أننا إذا انسحبنا من سوريا لن نترك خنجراً في خاصرتها ”
و أضاف : ” أنا أثق بأنّ تركيا تقوم بما عليها لحماية أمنها ، وأنّ عناصر تنظيم YPG الذين ندربهم لا يهددونها ”
و تابع السيناتور حديثه :
” ‏اقترحت على ترمب تصحيح المشكلة مع تركيا بداية من منبج عبر إخراج جميع أفراد YPG والسماح لمجلس محلي بإدارة شؤون المدينة يكون مقبولاً من الأهالي وتركيا، وإذا تم ذلك يمكن حينها الحديث عن منطقة عازلة ”
و تحدث السيناتور خلال لقائه عن موقف الرئيس الأمريكي الأسبق أوباما بالنسبة لتركيا و قال :
” أوباما أهمل وجهة النظر التركية والسورية في مسألة الاستعانة بتنظيم YPG لمحاربة داعش، تجنباً لاستفزاز إيران لأنه كان يريد إنجاح الاتفاق النووي ”
و وجه كلمة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب أثناء حديثه للقناة و قال :
‏” أقول للرئيس ترمب إنني أشاركه الهدف بتقليل وجودنا العسكري، لكننا مدينون لتركيا بإصلاح الوضع ”

و أضاف :
” علينا تدمير تنظيم داعش قبل الانسحاب، وتطبيق خارطة طريق منبج، ثم وضع خطة لنثبت لتركيا بأن العناصر المسلحة التي درّبناها لا تشكل خطراً عليها
سيكون من الغباء أن ننسحب ونورط تركيا بالتدخل في سوريا لمعالجة مشكلة العناصر المسلحة التي أوجدتها الولايات المتحدة ”
و اختتم السيناتور الأمريكي حديثه بقوله :
” تركيا لن تقبل بتنظيم YPG على حالته القائمة بكل أسلحته الثقيلة في سوريا، فهم سيأتون لتطهير المنطقة بأنفسهم، ما سيشعل حرباً أكبر من تلك التي يمكننا أن نتداركها الآن ،
يمكن تجنب الحرب بتعهد مستحق للأتراك بأن العناصر التي دربناها في سوريا لن تمثل تهديداً لهم “

شاهد أيضاً

قسد..توسع مخيم الهول وتبني قسم وسجن خاص بالأجانب فيه

الحسكة الشرق نيوز قسد توسع “مخيم الهول”..وتخصص قسم للأجانب مجهز بسجن ! بدأت مليشيا قسد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − تسعة =