الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / تقارير واخبار / معابر ديرالزور بيد الشرطة العسكرية الروسية

معابر ديرالزور بيد الشرطة العسكرية الروسية

منتصف الشهر الجاري بدأت الشرطة العسكرية الروسية انتشارها في ديرالزور، حيث قامت بتسلم المعابر النهرية على الفرات الواقعة بين منطقتي سيطرة مليشيا قسد ومناطق سيطرة مليشيات النظام وإيران، والتي كانت تديرها مليشيا النظام والمليشيا الإيرانية من جانب مناطق سيطرة النظام الأمر الذي حول تلك المعابر الى سبب رئيسي للاشتباكات بين تلك المليشيات ، بسبب الاختلاف على حصص تهريب المحروقات القادمة من مناطق سيطرة “قسد”،

حيث تسلمت الشرطة العسكرية الروسيةكلا من معابر الجنينة والشميطية ومراط في ريف ديرالزور الغربي، بسبب خلاف على واردات تهريب المحروقات القادمة من معبر الشميطية أدت إلى اشتباكات بين تلك المليشيا تسببت بجرحى من الطرفين . كما قامت الشرطة العسكرية الروسية أيضاً باستلام معبر “الجسر الروسي” والذي يصل بين بلدتي مراط والمريعية في الريف الشرقي والذي تم اغلاقه منذ فترة..
يذكر انه حدة التوتر بين قوات النظام والمليشيات الإيرانية في ديرالزورقد ازدادت مؤخراً، حيث وقعت اشتباكات في بلدة بقرص بين “لواء القدس” وقوات النظام، حول تقاسم الحصص في معبر بقرص المائي في مطلع شهر آب/الجاري. مما استدعى تدخّل “الفرقة الرابعة” لحل الإشكال، لكن الاشتباكات عادت بعد ذلك بأيام بالقرب من الفرن الآلي في مدينة الميادين، وتسببت بمقتل عنصر في صفوف المليشيا الإيرانية.

وفي استمرتر لتلك الاشتباكات هاجم “لواء فاطميون” مقرات لـ”الدفاع الوطني” المحلي التابع لنظام الأسد في مدينة البوكمال،مما تسبب باندلاع اشتباكات بين الطرفين تسببت بمقتل وجرح عناصر من الكرفين حيث نقل عن ناشطين مقتل ضابط إيراني فيها
الامر الذي كان نتيجته رفض مليشيا “الدفاع الوطني” الخروج،
بل وزيادة في التحدي قام عناصر الدفاع الوطني بالبوكمال وهم جلهم من أبناء المنطقة بتحدي المليشيات الإيرانية وقام بتنفيذ عرض عسكري في المدينة وذلك بعد قيام المليشيا الايرانية بجلد احد عناصر الدفاع الوطني في المدينة، وبسبب هذا التحدي قامت المليشيا الايرانية بشن هجوم كبير على أطراف البوكمال حيث مواقع الدفاع الوطني ، استطاعت خلاله انتزاع مزارع في قرية الحمدان والسكرسة من مليشيا من النظام وقَتَلت عدداً من عناصره بينهم قادة مجموعات. وكان رد مليشيا قوات النظام باستهداف حي الجمعيات وهو المقر الرئيسس للمليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال بقذائف الهاون. واستمر التوتر مما اضطر المليشيا الإيرانية لاعلان حظر التجوال في المدينة ، في ظل هدوء خذر يخيم عليها وازدياد في التعزيزات العسمرية للكرفين مما ينذر بانفحار الوضع في اي لحظة وعودة الصدامات الى المنطقة .

شاهد أيضاً

حكومة نظام الأسد..بعد أكبر قرص شنكليش تخطط لإطلاق قمر صناعي

الشرق نيوز مايا درويش أثار تصريح وزير الاتصالات والتقانة في حكومة النظام إياد الخطيب ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 3 =