الأربعاء , نوفمبر 14 2018
الرئيسية / مقال / كيف رُفِعَ علم نظام الأسد واستبدل بعلم الثورة في مطعم بإسطنبول

كيف رُفِعَ علم نظام الأسد واستبدل بعلم الثورة في مطعم بإسطنبول

عهد الصليبي

رفع قبل يومين مطعم بوابة دمشق بإسطنبول علم نظام الأسد على مدخل المطعم.. فانتفض عدداً من الأحرار هناك حتى أجبروا صاحب المطعم أن ينزله ويرفع بدلاً منه علم الثورة السورية.

السلبي في ذلك الفعل هو أن الأحرار أجبروه على إنزال علم النظام الذي هو يعتبره علم لسوريا ومقتنع تماماً بأفعال جيشه وحكومته.. فعندما أُجبِر على رفع علم الثورة.. فأن أفعاله المشينة ستمثل الثورة برأي الكثير،وسَيُخدع الناس به على إنه ثوري.

ومن السلبيات أيضاً أن عمله مع نظام الأسد يصبح أكثر مرونة بعد انخراطه بصفوف الثورة “قسراً”،وستكون ضربته أقسى على الثورة من ذي قبل عندما بيّن نفسه أنه من أتباع الأسد في الخارج.

ذلك كله قد عمل به الثوار في كافة المناطق بسوريا فَلم يحسبوا أضرار ذلك في المستقبل، فقد كانت اذا تحررت منطقة من أيدي قوات الأسد يجبرون مؤيديها على تغيير آرائهم بالثورة وبنظام الأسد، فكان أثر ذلك على الثورة سلبي للغاية، حيث إنه سارع في تسليم وسقوط الكثير من المناطق في سوريا، وكان لهم لهؤلاء المتثورنين قسراً أثر كبير على المناطق التي تتعرض لحملة عسكرية من نظام الأسد والطيران الروسي، حيث أنهم عادوا الى مكانهم الأساسي “نظام الأسد”فأسماهم الثوار بـ “الضفادع”.

هذا إن لم تكن تلك العملية “رفع العلم” كلها دعاية وإعلان للمطعم ذاته.

شاهد أيضاً

ديرالزور..من يملأ الفراغ

فراس علاوي ديرالزور … من يملأ الفراغ ثلاث أعوام ونصف تقريبا”ومحافظة ديرالزور ترزح تحت حكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =