الإثنين , ديسمبر 17 2018
الرئيسية / تقارير واخبار / عن معاناة نازحي جنوب دمشق

عن معاناة نازحي جنوب دمشق

بعد توقيع إتفاق التهجير وخروج نازحو جنوب دمشق على دفعات من مناطق سكنهم باتجاه ريف حلب الشمالي ، تفاقمت معاناة هؤلاء خاصة في ظل الإشتباكات بين الفصائل وسوء الأحوال الجوية في المنطقة
الشرق نيوز تابعت أحوال ومعاناة النازحين وعدم استقبالهم حيث قالوا
بخصوص ما حصل معنا بأختصار شديد
نحن الدفعة الثالثة التي خرجت من جنوب دمشق وتلتنا الدفعة الرابعة فيما لاتزال التحضيرات للدفعة الخامسة من المهجرين

اولاً كل الشكر والمحبة للاخوة الذين ساعدوا المهجرين وكل الحب والتقدير لكل انسان راسالنا واهتم بالامر وسامحونا لعدم قدرتنا على الرد على جميع الرسائل.
وايضاً شكر للمؤسسات التي ساعدت رغم انهم تأخروا كثيراً
وكل الشكر والتقدير لاخواننا المهجرين الذين سبقونا من الغوطة على جهودهم.

سبب ما حصل هو سوء التنسيق من قبل لجنة التفاوض وسوء الادارة من القادة والمسؤولين في جنوب دمشق والشمال واستغلال النظام لعملية التهجير والمماطلة بها بالدرجة الاولى
_ طبعاً النظام كان يتقصد ادخال القوافل بغير ماكان متفق عليه فبدل إدخال 100باص بكل دفعة أدخل عدد قليل منها
مما تسبب بسوء في الاستقبال .
_ثانياً التأخير خلال الانطلاق والانتظار دون اسباب حقيقية
والوقوف المتكرر ، فقد كانوا في كل توقف يبلغوا المهجرين أن الباصات ستنطلق وبعد الصعود يعاد توقيفها .
_الرعب الذي تسبب به شبيحة النظام للنساء والأطفال عندما اعتدوا على القافلة بمنطقة دير بعلبة بحمص ، وهم من الشبيحة الذين يحتلون منطقة دير بعلبة وكلهم عسكريين مما تسبب بإصابة شخص وتحطم زجاج عدة باصات.
_ استفزاز الشبيحة للثوار طوال وقت المسير من شتائم وتصرفات تعبر عن حقدهم الدفين
مما تسبب بردة فعل لدى الثوار مما اضطر عدد من ضباط النظام لمحاولة تهدأة الوضع وبعدالرسالة الواضحة للثوار برفع علم الثورة على طريق مطار دمشق الدولي
_الاخوة الثوار داخل الباصات( الله يعطيكون العافية ) كان في تنسيق جيد خلال توقف أي باص أو حصول أي إشكال كان الجميع على علم به
_بعد الدخول الى منطقة الباب بحلب كان هناك مشاكل خلال الطريق المقرر ان نسلكه
الشرطة الحرة والجهات المسؤولة في المنطقة أبلغت القوافل بالانتظار ريثما يكون الوقت مناسب للانطلاق الى المخيمات
_ الخطأ الاول كان بطريقة ادخال الناس الى الباصات بعد أن اعطيت تعليمات بأنه استراحة ثم ادخل الناس للباصات فجأة
وكان عناصر الشرطة يركضوا بين الباصات يبلغوا الناس اصعدوا بسرعة ستنطلق فوراً.
_الجميع يعرف ان وجهة القافلة مكان واحد لا أكثر هو مخيم جنديرس مما جعل كتير من المازحين يصعدون باصات غير الباص الذي كانوا يستقلونه مما تسبب بأن نساء تفرقت عن أزواجها وشباب تفرقوا عن اخوانهم وأطفال بقوا مع أمهاتهم لكن الزوج في باص اخر
_تفاجأنا عندما انفردت بنا الشرطة الحرة ووحدة التدخل السريع التي ترافقنا اننا سلكنا طريق اخر ووصل 12 باص فقط من اصل 61
_عندما وصلنا الى “مخيم شبيران” المخيم كان صغير لم يستوعب العدد كامل على عكس ما ابلغنا المسؤولين بأنه يستوعب والكهرباء والمياه متوفرة .
شروط وقوانين المخيم كانت غريبة بالنسبة لنا ومستهجنة
-حيث تم عزل النساء والأطفال عن الرجال حتى الزوجة او الاب او الاخ
-يسمح برؤية النساء لمدة ساعة واحدة فقط يومياً
-يغلق المخيم الساعة 8مساءً
-المخيم صغير وفيه اخوة لنا مهجرين من الغوطة

#المشكلة_الكبيرة
_كانت والتي شرحناها لادارة المخيم أن عدد من الناس أطفالهم و نسائهم او اخواتهم موجودين في باصات اتجهت الى مكان اخر
_امتعة وحقائب بعض الناس في باصات اتجهت الى مكان اخر
_طلبنا منهم تفهم الامر واننا نريد فقط ان تكون وجهتنا الى مكان تواجد الباصات الأخرى لايمكن أن نكون في مكان والأطفال والنساء في مكان اخر
_شرحت لنا ادارة المخيم أن الايواء مؤقت لكن من يستطيع اقناع اي أم أن يكون اطفالها بعيدين عنها
من يستطيع اقناع رجل أو أخ ان يكون بعيد عن بناته وإخوته النساء (خصوصاً البنات الشابات) لكن دون جدوى
_رفض الناس الدخول الى المخيم على هذه الحالة
_حاولنا الضغط على المعنيين والمسؤولين عن المخيمات من خلال البقاء خارج المخيم لنقلنا الى مكان باقي القافلة لكن سوء الاوضاع الامنية ساهم في تفاقم المشكلة
_لسوء الحظ جرت اشتباكات على طريق منطقة الباب اعاقت وصول أي مسؤول أو ناشطين أو أي منظمة و مؤسسة معنية بالامر
_ 580 شخص بقينا في الشارع حتى الساعة 11:30ليلاً من ليلة اول امس
بعد عناء التهجير وساعات طويلة من السفر والتعب والارهاق
اثر ذالك كثيراً على الاطفال والنساء والشيوخ وحتى الشباب
_مسؤلين المخيم رغم ذالك لم يحاولوا تقديم اي مساعدة للمهجرين المتواجدين في الشارع
_الساعة 11:40 جاءت الموافقة لنقلنا الى مخيم اعزاز بريف حلب
_بعد الانطلاق بدقائق بعض الباصات كانت بحاجة إلى مازوت
ونحن في منطقة شبه صحراوية والمؤسف في الأمر أن ثمن المازوت تم جمعه من المهجرين وتأخر المسير اكثر من ساعة
_الجو البارد ليلاً كان اثره كبير على الاطفال والنساء والشيوخ
وصلنا في وقت متأخر من الليل الى منطقة اعزاز
وكان الوضع كالوضع في منطقة “شميران”
لايمكن استيعاب العدد بقينا في الشوارع والحافلات حتى الظهر وكنا قد دخلنا يومنا الرابع دون راحة أو نوم
ولم تصل اي منطقة او مؤسسة او مسؤول
مما سبب حالة استياء كبيرة جداً لدى المهجرين من جنوب دمشق
_جاءت الأوامر الى الباصات بعدم التحرك وافراغ الباصات من الامتعة
_هطول الأمطار على الامتعة والمهجرين في الشارع زاد الامر سوءً كان الوضع لايحتمل اي مفاجات غضب شديد أصاب المهجرين وحاول الكثير من الناس التخلص من كل ماحصل
قرابة 150 شخص ذهب كل شخص وعائلته او بمفرده الى مكان اقربائه او اصدقائه ومعارفه
_ودخل باقي الناس الى المخيم بمنطقة اعزاز
_وصلت بعض المؤسسات ووزعوا مساعدات وحليب اطفال واغطية وبطانيات
_كما وزعوا وجبة غداء ومياه شرب
_ايضاً تم وصل التيار الكهربائي عبر مولدات كهربائية لتأمين شحن الموبايلات والبطاريات وغيرها

تحسن وضع القافلة المؤلفة من (12)باص والتي ضجت اخبارها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات
لكن لم تحل المشكلة كاملة نرجو من كل المسؤولين والمؤسسات والمهتمين بأمور المهجرين الوقوف أمام مسؤولياتهم وبذل المزيد من الجهد لتأمين وتحسين أوضاع المهجرين وتأمين سكن جيد لهم
كما نوجه النداء لأهلنا في الشمال وأهل الخير بالمساهمة بشكل أكبر وجزاهم الله عنا كل خير.

كلمة اخيرة وجهها المهجرون لإعلاميي نظام الأسد
إن شرف مهنة الاعلام بريئ منكم
الصيد في الماء العكر واستغلال ظروف الناس القاسية واستغلال معناة الشعب الذي تهجر على يد نظام الاسد وهم مكرهين واستخدام لغة الطعن بنا كل هذا لن يثنينا عن هدفنا باسقاط نظام الاسد المجرم
(بأي بحر من القذارة انتم غارقون يا عبيد الاسد حقدكم الدفين سيقتلكم وسننتصر عليكم وعلى اسدكم ومن والاه )..

شاهد أيضاً

بعد التصريحات التركية..هل نشهد تقارباً بين قسد ونظام الأسد

الشرق نيوز في أول رد فعل لها على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 4 =