الإثنين , أكتوبر 22 2018
الرئيسية / تقارير واخبار / المقدم أبو عبدو..شهيد بفكر ثورة

المقدم أبو عبدو..شهيد بفكر ثورة

برز خلال سنوات الثورة السورية كثير من القادة الرجال الذين حملوا أخلاق الثورة وأهدافها على عاتقهم وقدموا أرواحهم من أجل رفع الظلم عن المظلومين والانتصار لهم.

الشهيد المقدم عبد الكريم اليحيى أبو عبدو إبن محافظة إدلب أحد تلك الأمثلة.

ولد عبدالكريم اليحيى “أبو عبدو” في عام 1975 في بلدة حزارين بريف إدلب، التحق اليحيى في لجيش السوري للدفاع عن وطنه وأرضه وعرضه من العدوان الخارجي إلا أن بشار الأسد وعصابته أراد أن يحول مهمة الجيش من الدفاع عن أبناء الوطن إلى قتلهم، وذلك بعد قيام الثورة السورية منتصف آذار/مارس 2011 ، حينها انقسم عناصر الجيش السوري إلى نصفين، نصف رفض أوامر الأسد وانحاز لثورة الشعب وكان المقدم عبدالكريم اليحيى أحدهم، ونصف بقيَّ في صف الأسد وأطاع أوامره.

*انشقاق المقدم عبدالكريم اليحيى*

انشق المقدم عبدالكريم اليحيى من مطار ديرالزور العسكري في الأول من تموز/يوليو 2012 ، وأعلن إنشقاقه ببيان مصور برفقة عدد من الضباط وصف الضباط “منهم المقدم فارس البيوش من مدينة كفرنبل بريف إدلب, والمقدم حافظ الفرج من محافظة السويداء” في مدينة موحسن بريف ديرالزور الشرقي.

*عبدالكريم اليحيى بعد إنشقاقه عن قوات الأسد*

بعد أن انشقّ اليحيى عن قوات الأسد التحق بصفوف عناصر الجيش السوري الحر وقام برفقة عدد من قادة الجيش السوري الحر بديرالزور بتشكيل لواء الفتح لتحرير مطار ديرالزور العسكري “المكان الذي كان يؤدي الخدمة العسكرية فيه”. ومن ثم عُيّنَ قائداً لغرفة عمليات معركة تحرير مطار ديرالزور العسكري.

وشارك في أغلب معارك مطار ديرالزور العسكري كمعركة “تحرير قرية الجفرة ومعارك جبل الثردة جنوبي المطار ومعارك القطاعات”.
وبعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على محافظة ديرالزور منتصف عام 2014، إنتقل أبو عبدو إلى مسقط رأسه “محافظة إدلب” ليتابع مسيرته الثورية هناك بجانب رفاقه في الجيش الحر.
وقد أنظم اليحيى للواء فرسان الحق وشغل منصب نائب قائد اللواء، وكان له دوراً بارزاً في توحيد عدة فصائل تحت مسمى الفرقة الشمالية، وشغل منصب قائد الأركان في الفرقة.

وخاض اليحيى العديد من المعارك في الشمال السوري ومنها “معركة تحرير بلدة معركبة, وسلسلة من معارك طيبة الإمام بريف حماة الشمالي, ومعركة معر حطاط بريف إدلب الجنوبي, ومعركة كفرباسين”.
وقاد معركة معامل الدفاع في حلب “حي الخالدية” حيث نفذ فكرته بحفر النفق الممتد لمعامل الدفاع وكان مشرفاً على العملية منذ بدايتها حتى نهايتها والتي تكللت بالنجاح.

*استشهاد عبدالكريم اليحيى*

استشهد أبو عبدو في معارك ضد المليشيات الإنفصالية “PKK, PYD” بحي الشيخ مقصود بحلب في الخامس من نسيان/أبريل 2016 إثر استهدافهم بقذيفة هاون من المليشيات الإنفصالية.
وشيع جثمانه الطاهر أبناء مدينته “كفرنبل” ودفن فيها.

ينتهِ عمر الأبطال ولم تنتهِ سيرتهم العطرة ويبقى هؤلاء هم من يجعل للثورة معنى وتاريخ يحملوه فكراً وعملاً.

شاهد أيضاً

العفو الدولية…التحالف الدولي يتحمل مسؤولية فيما جرى بمدينة الرقة

عقدت منظمة العفو الدولية في ‎بيروت مؤتمرا صحفيا بشأن حقوق الإنسان في ‎سوريا تحمل مسؤولية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − ستة =