الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / تقارير واخبار / حميميم…الفريج مؤشرات على صراع روسي إيراني

حميميم…الفريج مؤشرات على صراع روسي إيراني

حميميم ..الفريج .. مؤشرات على صراع روسي إيراني
ما جرى في الأسبوع الماضي من أحداث يعد تطور جديد بعد أشهر من الثبات والمراوحة في سياق الأحداث حيث …
أعلن نظام بشار الأسد تعديلاً وزارياً شمل وزير الدفاع والإعلام والصناعة وهي تعتبر من الوزارات الرئيسية , إقالة الفريج وزير دفاع نظام الأسد في ظل تقدم قوات النظام على عدة جبهات لا يمكن قراءتها على أنها إخفاق في العمل كما يحاول البعض الترويج لها , كذلك لا يمكن اعتبارها تمرداً أو خوفاً من تمرد لضابط اعتاد على إطاعة الأوامر وتنفيذها دون أي اعتراض والبقاء في الظل في حين سطع نجم ضباط أقل منه رتبة ومنزلة من أمثال سهيل الحسن , الشائعات التي طالت العماد الفريج والتي تشير إلى وجوده داخل إدارة المركبات التي يحاصرها الثوار لا تعدو كونها في نطاق الاحتمال والشائعات التي أصبحت جزءاً من أدبيات الثورة السورية والتي تحتمل التصديق وإن كانت بنسبة ضئيلة , التحليل الأكثر دقة واحتمالية , هو ما يشير إلى صراع تيارات داخل نظام الأسد بين الشخصيات الموالية لإيران وتلك الموالية للروس خاصة في المؤسستين العسكرية والأمنية , حيث تشير بعض المصادر إلى تبعية الفريج للمحور الإيراني في حين يتبع ضباط مثل سهيل الحسن ووزير الدفاع الجديد العماد علي أيوب وبعض القادة الأمنيين للمحور الروسي , هذا الصراع داخل المنظومة الأسدية مرده إلى صراع خفي بين الروس والايرانيين حول السيطرة على مفاصل النظام السوري , حيث يشعر الإيرانيون بأنهم أُقصوا من العملية السياسية وأن هناك صفقات ما تمت بين الروس والأمريكيين والروس والأتراك على حسابهم مما جعلهم يعملون على إفشال تلك الاتفاقات من خلال دفع عناصرهم الموالية لهم في صفوف النظام للقيام بتصرفات قد تفشل العمل الذي يقوم به الروس وحلفاؤهم من قبيل قصف بعض المناطق والاعتداءات في مناطق أخرى يعمل الروس على تهدئتها …
في هذا السياق وبعد أن نشرت بعض الصحف الروسية خبراً مفاده قصف قاعدة حميميم والتي تعتبر قيادة القوات الروسية في سوريا برشقات من الصواريخ أدت لتحطم 7 طائرات سوخوي وميغ ومقتل عدد من الجنود
, بالرغم من نفي وزارة الدفاع الروسية تلك الادعاءات ومن ثم تسريب صور للطائرات المحطمة من قبل أحد الصحفيين فإن هناك تسريبات تعتمد على كيفية القصف ومكانه تشير إلى ضلوع مليشيا موالية لإيران تقع مقراتها بالقرب من حميميم هي من قامت بالقصف وسواء كانت هذه الأخبار صحيحة أم لا فهي تدخل ضمن نطاق حرب النفوذ الدائرة في سوريا …
تداعيات الوضع الإيراني قد تزيد من تلك الحرب وقد تشهد في حال تطور الوضع الإيراني , تراجع كبير للدور الإيراني على حساب الدور الروسي الذي يبدو أنه أمسك بزمام الأمور في المنطقة ويسير نحو الحل الذي رسمه بوتين بالاتفاق مع ترمب وبتوافق تركي عربي إقليمي يبدأ بإنهاء الوضع في إدلب حسب ما يريده الروس والأتراك ويأخذ شكله السياسي في سوتشي ….

شاهد أيضاً

معركة هجين..تقدم لمليشيا قسد ودمار كبير في المنطقة

الشرق نيوز رائد العلي خمسة عشر قتيلاً حصيلة قصف التحالف الدولي منزلاً في قرية الكشمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =